عدة عوامل تؤثر على أداء اللاعب منها الاستعداد الجيني , التدريب المكثف , وكذلك تغذية اللاعب . يؤثر نوع الغذاء الذي يتناوله اللاعب ومقدار وتوقيت الوجبات على أداء اللاعبين و مقدار الجهد الذي سيكون قادر على بذله , كما ويساعد على تأخير الوصول للتعب , إضافةإلى أنه عامل أساسي لمساعدة اللاعبين على بذل أكبر مجهود لديهم .
وعليه فإنه من مسؤولية اللاعبين أن يكونوا على اطلاع ودراية بنوعيات الطعام المناسبة لهم حتى تساعدهم في تحقيق أهدافهم. 

عندما تعاني من حموضه المعده تجنب المأكولات الدهنيه والمقالي، والابتعاد عن صلصه البندوره،الأطعمه الحاره والتي تحتوي على توابل والأطعمه الغنيه بالسكر، تجنب التدخين والنوم مباشره بعد تناول الطعام.

لأن متطلبات اللاعين تختلف حسب نوع اللعبة ونوع التمرين ، مدة وقوة التمرين ، وسرعة التمرين فإنه لا يوجد نظام غذائي ثابت يناسب جميع اللاعبين ، فلكل لاعب النظام الغذائي الخاص به حسب نوع اللعبة والتمرين ، نمط حياة اللاعب ومواصفاته من طول ووزن وعمر وغيرها , لذلك يتم حساب احتياجات كل لاعب على حدة لتساعده على اعطاء أفضل أداء وبذل أقصى مجهود بأقل تعب ممكن , فالزيادة في الطاقة المستهلكة في جسم اللاعب ستؤدي الى تراكم الدهون والعكس صحيح . فإذا لم يتوفر للاعب الطاقة اللازمة لتزويد جسمه بالطاقة في الوقت المناسب والكمية المناسبة فإن أداء اللاعب سيتدنى وكذلك احتمالية الاصابات سترتفع .

إن شرب الشاي الأخضر بين الوجبات يساعد على الشعور بالشبع وهو غني بمضادات الأكسده ولا يحتوي على سعرات حراريه اذا لم يضاف له السكر أو العسل .

Scroll to Top